منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

رمضان الدماء والدموع في شمال أفريقيا

اذهب الى الأسفل

GMT + 7 Hours رمضان الدماء والدموع في شمال أفريقيا

مُساهمة من طرف الشابي في السبت 12 يوليو - 13:27

حذر مازن الشريف الخبير الاستراتيجي التونسي في الشؤون الأمنية والعسكرية من سعي الجماعات الإرهابية المتطرفة لتحويل شهر رمضان الحالي إلى شهر تكثر فيه “الدماء والدموع” في تونس والجزائر وليبيا، واصفا التحركات الأمنية والاستخباراتية على مستوى الإقليم المغاربي بأنها مُحاولة لاستباق الآتي الذي قد يكون دمويا”.
وقال في تصريح لـ”العرب” إن الجماعات الإرهابية المُتطرفة المرتبطة بالتنظيم الدولي لجماعة الإخوان المُسلمين، وبعض الدوائر الاستخباراتية المعروفة بأجنداتها المشبوهة، بدأت تتحرك على ضوء “النجاحات” التي حققها تنظيم “داعش” في العراق، تحضيرا لتنفيذ أعمال إرهابية قد تشمل تونس والجزائر وليبيا.
ولفت إلى أن هذه الجماعات “تعتبر شهر رمضان الكريم شهر قداسة كبيرة، ولكنها للأسف “قداسة وهمية ومُسقطة” بالنسبة إلى هؤلاء الإرهابيين الذين لا يترددون في سفك الدماء خلال هذا الشهر المبارك.
واعتبر مازن الشريف أن “ثمة جملة من المؤشرات التي تدل على أن الخطر أصبح جديا، ولم يعد وهميا ولا فزاعة كما يريد البعض تصويره”، على حد قوله.
وأشار في هذا السياق إلى دعوة أبو سياف الأنصاري، القيادي في تنظيم “داعش”، إلى اختطاف السياح الأجانب، في تونس ومصر، والجزائر، والمغرب، لجعلهم سبيلا للتفاوض بهدف إطلاق سراح العناصر “الجهادية” المقبوض عليها في تلك الدول، بالإضافة إلى مُطالبة تنظيم “القاعدة” بدعم الإرهابيين التونسيين المُتحصنين في جبل الشعانبي غرب تونس.
وشدد على أن الدائرة الثانية لنشاط تلك الجماعات الذي “يلتزم حركة خيوط العنكبوت، تشمل دول شمال أفريقيا، وكذلك منطقة الساحل والصحراء الإفريقية، وبالتالي ليس غريبا تلك التحركات الأمنية والاستخباراتية الحثيثة التي تشهدها المنطقة في هذه الأيام.
ووصف الخبير الاستراتيجي التونسي في الشؤون الأمنية والعسكرية تونس بكونها “جزءا من تفاعل إقليمي” يتسم بالكثير من الاضطراب، ما يستوجب القيام بأعمال استباقية للوقاية من الخطر الداهم.
وكانت تقارير إعلامية أشارت في وقت سابق إلى اجتماعات أمنية واستخباراتية عُقدت الأسبوع الماضي في الجزائر شاركت فيها تونس وليبيا ومصر، خُصصت لبحث تداعيات تقارير أمنية غربية حذرت من انتقال تنظيم “داعش” للعمل في ليبيا، في الوقت الذي اعتبرت فيه مصادر أمنية جزائرية أن انتقال “داعش” إلى ليبيا بات مسألة وقت.
وتستضيف تونس الأحد المقبل اجتماعا لوزراء خارجية دول جوار ليبيا (الجزائر ومصر والسودان وتشاد والنيجر وتونس) وكذلك ليبيا، إضافة إلى ممثلين عن جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي.
 
avatar
الشابي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10311
نقاط : 30233
تاريخ التسجيل : 29/04/2014
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى