منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

ليس تشائماً بل من الواقع و المعطيات الموجوده

اذهب الى الأسفل

GMT + 8 Hours ليس تشائماً بل من الواقع و المعطيات الموجوده

مُساهمة من طرف مقاتل الصحراء في الجمعة 23 مايو - 15:12

ربما كل من سيقراء كلامي يشعر بالمبالغة لسرد الامور او بعد الخيال و التحليل للواقع المرير الذي تعيشه بلادنا اليوم و كل يوم فى ترقب من المجهول من بداية فورة فبراير اللعينه التى ادخلت البلاد و العباد فى تفرقة لايحمد عقباها .
اعود لااشكر الشعب الليبي و احراره تحديدا لوقفتهم الجاده للوطن و عدم انجرارهم وراء مهزلة بيع الوطن رغم المحاولات المستمرة لااقحام الشعب فى الانتخابات و الضحك على المواطن لكن هناك وعي منتهي النظير و ان دل على شئ هو وعي المواطن الليبي لم يجري على الارض من انجرار الوطن وراء ضياع لايحمد عقباه .
مرت الثلاث سنوات العجاف بالقتل و الانتهاكات و ملاء السجون بالاحرار سواء مدني او عسكري فى الحال سواء و قتل من قتل على ايدي العصابات المجرمة و ها نحن اليوم امام طوفان اخر و صراع لاعلاقة لنا به لان الخصم واحد هم اتباع فبراير اللعينة رغم الضرر الواقع على البلاد و المواطن .
اليوم تحديدا الجمعة اسموها جمعة الكرامة لاانهم افتقدوها من 17 / 2 /2011 ويحاولون استرجاعها وسيدخلون البلاد فى حرب اهلية لامثيل لها فى بقية دول العالم لان السلاح متوفر و بكميات كبيرة جدا و اغلب المناطق تشهد توتر عالي جدا و التصفيات ستطال كل من له مشكلة على الصعيد الفردي و العائلي و القبلي اي تصفيات بقوة السلاح تدب الفوضي ارجاء البلاد لحين خروج رمز جديد يسير البلاد و يلتف حوله الاحرار الوطنيون الشرفاء لتكون ثورة شعب عاني الامرين من نكبة فبراير .
ان الصراع الان بين قوي متضاده و سيكون الصراع قوي جدااا و الداعي لذلك هو حب السلطة و الكيان الشرعي المزعوم المدعوم من الدول المحتلة للبلاد من خلال اتباع فبراير لعلهم يصلوا بشئ من الاستقرار الذي غادر ارض الوطن من بداية النكبه .
طرابلس ستكون حفرة للدماء فنصيحة للاحرار مغادرتها او الحفاظ على انفسكم قدر المستطاع ان المنظر الحالي يسوده الرعب من المجهول .الاحرار الشرفاء ابتعدوا عن الاجندات المضلله للشعوب و الفكر الهدام ويكفينا اعلام و تقول على الاحرار بانهم هم حجرة العثرة امام اتباع فبراير .
 اما فكرة المصالحة الان تعتبر قد ولدت ميته لان الطرف الوطني الشريف لان يقبل المصالحة و الوطن محتل و لان يقبل فكرة الانظمام الى ما يسمي الكرامة لان من خان الوطن لاانظمام معه وتبقي عيوننا ترصد التحركات الى حين انبلاج لحظة التحرك الحقيقية التى يرغبها الشعب الليبي و الرضا على قيادات وطنية يتفق عليها الشعب الليبي و الامر واضح لكل الاحرار برغباتهم فى نظام استرجاع البلاد لسابق عهدها و تحسين الدولة و تجنب الاخطاء السابقة فقط هذا هو مطلب الاحرار الشرفاء غير ذلك لايمكن للبلاد الاستقرار و الهدواء و لايعتبر تشبث برائ لان الواقع يفرض نفسه فى الاتجاه الصحيح و اخيراً
على الجميع ان يستعد لخوض معركة الحرية وتحرير الوطن و استرجاع نظامه المعهود بقيادة الاحرار الشرفاء .
و اذا اكرر و انبه الاحرار لاعلاقة لكم بما يجري الان الا شئ واحد فقط هو ان تكونوا مستعدين فقط و لاتغفوا اعينكم ودافعوا على انفسكم فقط الى حين الانتفاضة الحقيقة التى ينتظرها الشرفاء وهي ليست بعيده .

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية
العظمي
كنا نقول متى ستعود و لكنها الان عادت
ولله الحمد
avatar
مقاتل الصحراء
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3602
نقاط : 9293
تاريخ التسجيل : 25/04/2012
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 8 Hours رد: ليس تشائماً بل من الواقع و المعطيات الموجوده

مُساهمة من طرف جراح وطنية في الجمعة 23 مايو - 20:45

 نسال السلامة للجميع وربي يرينا في هـؤلاء العملاء عجائب قدرته ياااااااااااااااارب

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
بسم الله الرحمن الرحيم
  إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ  وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا  فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا  .
flag2 flag2 flag2 flag2

avatar
جراح وطنية
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 32189
نقاط : 46565
تاريخ التسجيل : 19/09/2011
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى