منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

أقدس رسالة

اذهب الى الأسفل

أقدس رسالة

مُساهمة من طرف علي عبد الله البسامي في الخميس 23 مايو - 10:53

أقْدَسُ رِسَالَة
علي عبد الله البسّامي - الجزائر
إنّ التّربية الحقيقية المجدية هي التي تصل الجيل بمشكاة الحق ومنبع النّور ، وتحدوه إلى مراتع المكارم والفضيلة ، وتعوّده على فنون التّزكية والسّمو ، وتنأى به عن مهاوي الأهواء والرّذائل ، وتلك التّربية هي التي تحييه وتحصّنه من الوقوع في حمأة التّردي الأخلاقي الذي تحرص دوائر التّهويد والتّمسيح والإلحاد فرضه ببدعة العولمة ، لكي تدوم لها الرّيادة والسّيادة في العالم ، بعد أن تيقّنت من أنّ كيانها قد تعفّن ، وانّ صعودها قد توقّف ، وانّ سنوات استكبارها الحضاري معدودة ، فسعت إلى تعميم التّعفن كي تبقى هي السّائدة ولو في عالم ميّت متحلّل ، ولا يوجد في عالمنا اليوم فكر أو دين يمتاز بالحيوية والحركة والحرارة الحضارية غير الإسلام ، فهو منبع الحياة في عالم انتحر أخلاقيا وحضاريا ، فالمستقبل القريب لأمّة الإسلام إذا أحسنت تربية أبنائها بالإسلام .
لذلك فرسالة المربي الداعي إلى الله ،الهادي إلى منابع الإسلام النّقية ، حيث الحقّ والطّهارة والفضيلة ،هي أجلُّ وأقدس رسالة وطنيا وحضاريا وإنسانيا، ولو تنكر الجاهلون والمغرضون .
وهذه القصيدة إطلالة على أهمية ما يقوم به المربي بالإسلام ، الدّاعي إلى الله بحرص وصدق.
***

أنا لمّا نثرتُ النُّورَ من حولي
على جَمْعِ الكتاكيتِ
وجيلِ الموضةِ المُلقى
نثرتُ الحُبَّ والإخلاصَ
بذلتُ النُّصحَ والصِّدقَ
نَهَزتُ الميِّت الغافلْ
لكي يحي فلا يشقى
أنا لمَّا وصلتُ الرَّاسبَ السَّادِرْ
بذلتُ الجهدَ كي يرقى
ولا يُخزى خلالَ الدَّهر في أمرٍ
وضيعِ الشَّأن لا يبقى
وكي يأبى سبيلَ الغَيِّ عن وَعْيٍ
ويأبى الذلَّ والرِّقَّ
أنا لمَّا زَجرتُ الغِرَّ عن غَيٍّ
دعوتُ الهاوِيَ الغاوِي
لكي يسمُو
لكي يسعى وراء الأصلحِ الأتقى*
أنَّا لمَّا رميتُ الجهلَ كي يرحلْ
عتقتُ الجاهلَ الأشقى
أنّا لمّا ركبتُ القاربَ المُنجي
مَدَدتُ الحبلَ للغرقى
أناديهم ألا شُدُّوا ...
دعوا الإسفاف والفِسقَ
ألا أُمُّوا سفينَ الحقِّ من موجٍ
غدا يلهو بغِلمانِ الهوى الحمقى
ألا قوموا لدينِ العِفَّةِ الأنقى
ألا هبُّوا لكسبِ النَّافع الأبقى
فوعدُ الله لا يُخْلَفْ
وهذا الكونُ لا يبقى
وبعد الموتِ إحياءٌ
وذا يَسْعَدْ...
وذا يشقى...
أما تطمَحْ ؟؟
أما تخشى ؟؟
فهل أبصرتَ يا ساهي
بأنوار الهُدَى حقَّا ؟
بغير الذِّكرِ لا نَسْعَدْ
بغير النُّورِ لا نَصْمُدْ
بغير الدِّين لا نبقى

* الأصلح الأتقى هو محمد صلى الله عليه وسلم

علي عبد الله البسامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3344
نقاط : 11662
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أقدس رسالة

مُساهمة من طرف نتنفس من الأخضر في الخميس 23 مايو - 21:12

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد أفضل الصلاة والسلام


بارك الله فيك شاعرنا المتميز وسلم الله لسانك

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع

flag2  flag2  flag2  flag2  
   
avatar
نتنفس من الأخضر
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 23128
نقاط : 30815
تاريخ التسجيل : 16/09/2011
. :
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا: خلاص الليبيين كبودها درهت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أقدس رسالة

مُساهمة من طرف فهد الخالدي في الجمعة 24 مايو - 0:30

علي عبد الله البسامي كتب:أقْدَسُ رِسَالَة
علي عبد الله البسّامي - الجزائر
إنّ التّربية الحقيقية المجدية هي التي تصل الجيل بمشكاة الحق ومنبع النّور ، وتحدوه إلى مراتع المكارم والفضيلة ، وتعوّده على فنون التّزكية والسّمو ، وتنأى به عن مهاوي الأهواء والرّذائل ، وتلك التّربية هي التي تحييه وتحصّنه من الوقوع في حمأة التّردي الأخلاقي الذي تحرص دوائر التّهويد والتّمسيح والإلحاد فرضه ببدعة العولمة ، لكي تدوم لها الرّيادة والسّيادة في العالم ، بعد أن تيقّنت من أنّ كيانها قد تعفّن ، وانّ صعودها قد توقّف ، وانّ سنوات استكبارها الحضاري معدودة ، فسعت إلى تعميم التّعفن كي تبقى هي السّائدة ولو في عالم ميّت متحلّل ، ولا يوجد في عالمنا اليوم فكر أو دين يمتاز بالحيوية والحركة والحرارة الحضارية غير الإسلام ، فهو منبع الحياة في عالم انتحر أخلاقيا وحضاريا ، فالمستقبل القريب لأمّة الإسلام إذا أحسنت تربية أبنائها بالإسلام .
لذلك فرسالة المربي الداعي إلى الله ،الهادي إلى منابع الإسلام النّقية ، حيث الحقّ والطّهارة والفضيلة ،هي أجلُّ وأقدس رسالة وطنيا وحضاريا وإنسانيا، ولو تنكر الجاهلون والمغرضون .
وهذه القصيدة إطلالة على أهمية ما يقوم به المربي بالإسلام ، الدّاعي إلى الله بحرص وصدق.
***

أنا لمّا نثرتُ النُّورَ من حولي
على جَمْعِ الكتاكيتِ
وجيلِ الموضةِ المُلقى
نثرتُ الحُبَّ والإخلاصَ
بذلتُ النُّصحَ والصِّدقَ
نَهَزتُ الميِّت الغافلْ
لكي يحي فلا يشقى
أنا لمَّا وصلتُ الرَّاسبَ السَّادِرْ
بذلتُ الجهدَ كي يرقى
ولا يُخزى خلالَ الدَّهر في أمرٍ
وضيعِ الشَّأن لا يبقى
وكي يأبى سبيلَ الغَيِّ عن وَعْيٍ
ويأبى الذلَّ والرِّقَّ
أنا لمَّا زَجرتُ الغِرَّ عن غَيٍّ
دعوتُ الهاوِيَ الغاوِي
لكي يسمُو
لكي يسعى وراء الأصلحِ الأتقى*
أنَّا لمَّا رميتُ الجهلَ كي يرحلْ
عتقتُ الجاهلَ الأشقى
أنّا لمّا ركبتُ القاربَ المُنجي
مَدَدتُ الحبلَ للغرقى
أناديهم ألا شُدُّوا ...
دعوا الإسفاف والفِسقَ
ألا أُمُّوا سفينَ الحقِّ من موجٍ
غدا يلهو بغِلمانِ الهوى الحمقى
ألا قوموا لدينِ العِفَّةِ الأنقى
ألا هبُّوا لكسبِ النَّافع الأبقى
فوعدُ الله لا يُخْلَفْ
وهذا الكونُ لا يبقى
وبعد الموتِ إحياءٌ
وذا يَسْعَدْ...
وذا يشقى...
أما تطمَحْ ؟؟
أما تخشى ؟؟
فهل أبصرتَ يا ساهي
بأنوار الهُدَى حقَّا ؟
بغير الذِّكرِ لا نَسْعَدْ
بغير النُّورِ لا نَصْمُدْ
بغير الدِّين لا نبقى

* الأصلح الأتقى هو محمد صلى الله عليه وسلم

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
الله أكبر
الله أكبر الله أكبر
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
الله أكبر الله أكبر
الله أكبر
avatar
فهد الخالدي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2793
نقاط : 8092
تاريخ التسجيل : 17/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أقدس رسالة

مُساهمة من طرف علي عبد الله البسامي في السبت 25 مايو - 12:07

بارك الله فيكما
اللهم انثر الاسلام والمسلمين الحقيقيين وليس ذيول امريكا واسرائيل

علي عبد الله البسامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3344
نقاط : 11662
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى