منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

د. ناجح إبراهيم يكتب: متى نصلح خطابنا الدعوى؟

اذهب الى الأسفل

د. ناجح إبراهيم يكتب: متى نصلح خطابنا الدعوى؟

مُساهمة من طرف جماهيري ضد الرشوقراطيه في الجمعة 19 أبريل - 12:50

[right]

وصلت الحركة الإسلامية إلى السلطة فى مصر، ورغم ذلك فإن الدعوة الإسلامية المصرية فى حالة تقهقر كبيرة، إذ نفرت نفوس كثيرة من الخطاب الدعوى الذى فشل فى كسب قلوب ونفوس جديدة.

ولذا فقد خصصت هذا المقال لعرض بعض خواطرى الدعوية التى جاشت فى نفسى فى هذه الفترة، آملا أن تكون عونا للدعاة على إصلاح الخطاب الدعوى الذى أصبح يعانى من آفات وأمراض كثيرة.

وإليكم خواطرى الدعوية أسوقها إليكم فى تلغرافات سريعة عاجلة كما يلى:

1- المشروع الحضارى الإسلامى يقوم على ثلاث أذرع: إحداها ذراع دعوية وإصلاحية وتربوية، والثانية ذراع سياسية، والثالثة ذراع اجتماعية تهتم بالفقير والمسكين واليتيم.

والآن نهتم جميعا بالذراع السياسية تاركين كل شىء سواها، حتى كره الناس هذه الذراع الطويلة التى تغولت على الذراعين الآخرين، وأخشى أن يضمر كل شىء على حساب السياسة الحزبية، ليتحول الأمر فى نهاية المطاف إلى صراع سياسى إسلامى إسلامى بعد الفراغ من الصراع الإسلامى الليبرالى.

2- قبل أن تدعو وتعظ الآخرين عليك أن تتأكد أن التليفون الذى تتحدث إليهم عبره فيه حرارة، فإذا فقدت الحرارة فلن يصل صوتك للناس، وحرارة التليفون هنا هى صدق القلب وإخلاصه وتجرده عن نزعات الهوى ورغبات الدنيا والعصبية للحزب أو الجماعة أو الفصيل دون الحق.

3- الدعوة إلى الله تجمع القلوب المتنافرة، والسياسة الحزبية تفرق النفوس المتآلفة.

فى المسجد يقول الداعية: تعالوا إلى الله، فإذا انتقل إلى العمل السياسى الحزبى يقول: "انتخبونى، انتخبونى".

فى المسجد يقول الداعية: "ربى، ربى"، فإذا انتقل إلى السياسة الحزبية يقول: "نفسى، نفسى، انتخبونى، أنا الأفضل، أنا الأقوى، أنا الأحكم، لن أتنازل لغيرى".

4- انتقال البعض من الدعوة والمسجد إلى السياسة الحزبية دون تربية حقيقية تدريجية وتأهيل سياسى يفرق بين المقدس والبشرى، والمعصوم وغير المعصوم، ومنبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ومقاعد الأحزاب السياسية- قد يدمر الدعوة والدولة، والداعية والسياسى معا، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "آخر ما يخرج من نفوس الصديقين حب الجاه"، أى السلطة.

5- الداعية الذى يكشر ولا يبتسم وينفر ولا يبشر ويتشاءم ولا يتفاءل ويسب ويشتم ولا يسوق دعوته للناس فى ثوب من الأدب الراقى والخلق النبيل عليه أن يبحث عن زعيم آخر غير النبى صلى الله عليه وسلم.

6- بعض الدعاة اليوم يصنعون الأعداء ويطفشون الأصدقاء، غافلين عن أعظم آلية وضعها القرآن العظيم لكسب الأصدقاء قبل "ديل كارينجى" بقرون طويلة وذلك فى قوله تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِى هِى أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِى حَمِيمٌ}، فأين نحن من هذه الآلية التى تحول العدو إلى "ولى وصديق"، وكذلك "حميم"؟!!.

7- إذا كان حصار المؤسسات السيادية يهدم فكرة الدولة، فإن حصار المساجد والاعتداء عليها هو الفتنة الكبرى التى يمكن أن تحرق الوطن كله.

8- علينا أن نبعد المساجد عن الصراعات السياسية التى لن تنتهى فى مصر، بحيث تعود المساجد مكانا للرحمة والألفة والمودة والمحبة والسكينة لجميع المسلمين باختلاف أطيافهم السياسية.

9- على الدعاة أن يعلموا أن الهداية ليست مستحيلة على أحد؛ فعمر بن الخطاب الذى قال عنه عبيد الله بن جحش: "لن يسلم عمر بن الخطاب حتى يسلم حمار الخطاب" أسلم وصار من عظماء الصحابة ومن أعظم الخلفاء الراشدين ووافقه القرآن فى نحو 16 موضعا، وخالد بن الوليد الذى تسبب فى هزيمة المسلمين فى أُحد أصبح بعد ذلك سيف الله المسلول.

10- على الداعية ألا يحتقر أحدا من الناس مهما كانت معصيته؛ فإن رحمة الله أكبر من معصيته ومغفرة الله أعظم من ذنوبه، ولا يعيّر عاصيا بمعصيته بعد أن تاب منها، فهذا التعيير فيه الكثير من كبر الداعية بطاعته، ومنه على الله بعبادته، وفيه كثير من الازدراء للآخرين.

11- لعل انكسار العاصى بذنبه وذله وخضوعه لربه يجعله أقرب من الداعية إلى الله وأرجى منه لعفوه سبحانه، فما أقرب هذا العاصى المنكسر من رحمة الله، وما أقرب من يمن على الله بطاعته وعبادته من سخط الله!

فانكسروا أيها الدعاة لربكم وتواضعوا للناس، فالداعية بغير تواضع كالجسد بلا روح، وكالشجر بلا ثمر، ولا تمنوا على ربكم مهما قدمتم لدعوته ودينه، فالله سبحانه له الفضل والنعمة والمن.

---------------------

د. ناجح إبراهيم

عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية
وهو من العناصر التى التزمت بالمراجعات الفكربة للزنادقة , وهو الان يمثل وجهة نظر اسلامية متنورة ومتسامحة ويدعو بالحق

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع


جماهيري ضد الرشوقراطيه
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3458
نقاط : 11159
تاريخ التسجيل : 28/11/2011
. :
. :
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: د. ناجح إبراهيم يكتب: متى نصلح خطابنا الدعوى؟

مُساهمة من طرف طبيبة القلوب الخضراء في الجمعة 19 أبريل - 13:16



كلام جميل و رائع ...

صحيح فى الآونة الأخيرة صار فيه نفور من الدين للأسف الشديد

بارك الله فيك خوى / جماهيري ...

كلماتك دائما توقظ فينا إحساس بأنه مازال هناك شيئ جميل فى الحياة

ويبعث الأمل فى النفس .




ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
** لن ننسى أسرانا **

avatar
طبيبة القلوب الخضراء
 
 

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 7073
نقاط : 14225
تاريخ التسجيل : 09/05/2012

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: د. ناجح إبراهيم يكتب: متى نصلح خطابنا الدعوى؟

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة 19 أبريل - 13:32

الله المستعان
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: د. ناجح إبراهيم يكتب: متى نصلح خطابنا الدعوى؟

مُساهمة من طرف gandopa في الجمعة 19 أبريل - 16:13

ما ان وصل هؤلاء الى السلطه حتى انهالوا على الناس بالتكفير وباشنع الاوصاف، ضانين انهم قد وصلوا الى اهذافهم وتناسوا انهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
الامه تحتاج الى ان تستفيق مما هي فيه، فليس للمسلم الا حزب واحد الا وهو حزب الله، فديننا يسر وخير، فقط نحتاج الى شيء من الصدق والابتعاد عن الاناء والمن على الله والدعوه الى سبيله بالحكمه والموعضه الحسنه ولنا في خير الانام المثل الاعلى.
avatar
gandopa
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8739
نقاط : 19117
تاريخ التسجيل : 03/08/2011
. :
. :

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى