منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

البعثيون مستمرون في حصار المنطقة الخضراء للسنة العاشرة

اذهب الى الأسفل

GMT + 8 Hours البعثيون مستمرون في حصار المنطقة الخضراء للسنة العاشرة

مُساهمة من طرف SUNTOP في الأربعاء 17 أبريل - 16:33



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


البعثيون مستمرون في حصار المنطقة الخضراء للسنة العاشرة


شبكة البصرة



عادل عبدالله



في اول يوم باشر الحاكم المدني للاحتلال الامريكي بول بريمر مهامه كان الامر
رقم واحد هو اجتثاث البعث وكان الامر الثاني هو حل الجيش العراقي البطل. وقد
كان باصداره هذين الامرين قد منح البعث والجيش العراقي وساما وطنيا وقوميا
وامميا لانه شخّص للعالم من هم اعتى اعداء الامبريالية الامريكية والصهيونية
والاكثر حرصا على استقلال العراق وقوته وتقدمه والاكثر مقاومة للاحتلال.




ومن بعد هذين الامرين للمندوب السامي للسلطات الامريكية المجرمة لم يقدم
الاحتلال على اجتثات أي كيان سياسي من الاحزاب والهيئات واصحاب النظريات
والعقائد الدينية والعلمانية التي نشأت قبل الاحتلال او التي انشأت بعد
الاحتلال. وحرمت هذه الكيانات من شرف مشاركة البعث وجيش العراق البطل شرف
معاداة الاحتلال والوطنية والولاء للعراق.




ومنذ ان تمترس الاحتلال وعملاؤه بعد 9 نيسان (ابريل) 2003 خلف جدر المنطقة
الخضراء الشديدة التحصين كما يصفونها هم , والحياة فيها هي حياة في سجن معرض كل
يوم للقصف بالصواريخ والهاونات. رئيس الجمهورية بحمايته التي تزيد عن 3000 عنصر
من البيشمركة يخرج متخفيا بسيارة اسعاف او سيارة نقل مياه المجاري. ويغادر
موظفو الاحتلال المنطقة الخضراء بالطائرات وكذلك يفعل رئيس الوزراء القائد
العام للقوات المسلحة بينما يخرج الوزراء والنواب والمدراء العامون بمواكب
مسلحة تتراوخ بين فوج او سرية او فصيل من الحمايات والسيارات المصفحة لا
يخترقها الرصاص تسير بالاتجاه المعاكس وتطلق الرصاص بلا انقطاع لترهيب
المواطنين




ولعشر سنين لايتجرأ رئيس او وزير او قائد امريكي على القدوم بزيارة معلنة!!
ولاينطلق من المطار بموكب رسمي تتقدمه الموتوسيكلات مثل كل زياراتهم لبلدان
العالم الاخرى




يبرر نائب برلماني صريح او فطير في نقاش معه الرواتب الضخمة والامتيازات
والتقاعد الكامل بعد خدمته لاربع سنوات بان عملهم هو أخطر عمل في العالم وان
النائب والوزير والمشارك في العملية السياسية التي اسسها الاحتلال الاحتلال في
العراق يحمل دمه على راحته بسبب الحصار الجائر الذي يفرضه هؤلاء البعثيون على
منتسبي السلطات التنفيذية والتشريعية التي نصبها الاحتلال. وحين سألت وكيل
وزارة عن تردي صحته ونحوله خلال فترة قصيرة من عمله اجابني بلا تردد ان ما تراه
هو بسبب الخوف الدائم الذي يحرمه من النوم والراحة وان اسعد ساعاته هي عندما
يسافر خارج العراق. وهذا مبرر كاف لمزيد من الايفادات ولاتفه الاسباب.




لم يكن الحصار الذي يفرضه البعثيون على المنطقة الخضراء وقاطنيها من امريكان
وبريطانيين وانصاف عراقيين وانصاف ايرانيين وايرانيين وبعض العراقيين الا جزء
من عمل واسع وكبير اضطلع به الجيش العراقي والقوات المسلحة والاجهزة الامنية
ورجال البعث منذ اول يوم للاحتلال لطرده من ارض العراق. وحين خرج الاحتلال وهو
يلعق جراحه خرج من كان يحمي الاحتلال ويقتل ويطارد كل من يطلق على الامريكان
صفة المحتلين ليعلقوا صور الخميني وخامنئي ناسبين لهذين المجرمين شرف هزيمة
الاحتلال.




لم يحصل في تاريخ المقاومة للاحتلال في العالم ان كانت مقاومة ما محرومة من اي
عون خارجي. بل ومحاربة من دول الجوار اضافة الى حقد وكراهية دولة الاحتلال وهي
اقوى قوة عسكرية ظهرت في التأريخ واكثرها تقدما في التكنولوجيا , وحلفائها وفي
مقدمتهم اسرائيل. ولم يحصل في التأريخ ان حوربت وشوهت سمعة مقاومة وحورب حزب
مثل ما حصل للمقاومة العراقية ولحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق. فعلى
مدى سني الاحتلال منعت اميركا وحلفائها ونظام خامنئي وعملائه وسائل الاعلام
المرئية والمقروءة من استخدام كلمة مقاومة لوصف المقاومين العراقيين ولا يزالون
يمنعون. فمقاومة الاحتلال وعمليته السياسية القذرة هم ارهابيون وفي احسن
الاحوال يوصفون بانهم مسلحون.




واذا كان هناك من يقبض باسم المقاومة من دول الخليج وبالاخص قطر وهم يعرفون
نفسهم فالايام كفيلة بكشف هؤلاء الادعياء




ولسوف يبقى الحصار المفروض على
سفارات الاحتلال البريطانية والامريكية والايرانية وعلى حكومه الاحتلال
وبرلمانه حتى يعود العراق مستقلا ويعوض دولة وشعبا عما الحقه الاحتلالين
الامريكي والايراني به من خسائر. ويتحدى البعثيون ان تتمكن شركة امريكية ان
تفتح فرعا لها في شارع بالعاصمة العراقية مثلما تفعل كل الشركات الامريكية في
العالم. اوان يفتتح مطعم امريكي للوجبات السريعة في محلات بغداد البطلة كما
يحصل في كل دول العالم وكما يقول المثل: (هو دخول عرين الاسد زي خروجه)؟؟


شبكة البصرة




الثلاثاء 6 جماد الثاني 1434 / 16


نيسان

2013



يرجى الاشارة الى


شبكة البصرة

عند اعادة النشر او الاقتباس


المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا
تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

SUNTOP
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1934
نقاط : 9603
تاريخ التسجيل : 17/09/2011
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى