زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :551

الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

مُساهمة من طرف طبيبة القلوب الخضراء في الأحد 10 مارس - 19:29




الرهاب الإجتمـــــــــــــــــاعي /




السقوط أمام تجمع كبير من الناس في مناسبة مهمة وذلك لعدم القدرة على الاستمرار في الوقوف والتلعثم في الحديث خلال موقف من الضروري ان تعبر فيه عن نفسك او مكان تنتسب له بشكل جيد يفقدك فرصة وظيفية او كسب موقف معين . تمثل صورا متكررة نشاهدها في العديد من المواقف ؛ يقول الدكتور/ طارق بن علي الحبيب الاستاذ المشارك والاستشاري ورئيس قسم الطب النفسي بكلية الطب والمستشفيات الجامعية بالرياض ومستشار الطب النفسي يعرف هذه الحالة بانها نوع من الرهاب الاجتماعي وهي حالة مرضية تحدث عند بعض الأفراد دون وجود ما يبرر ذلك، حينما يكونون محط نظر وتركيز الآخرين مثل: عدم القدرة على التحدث في المناسبات الاجتماعية او امام المسؤولين او في أي مناسبة يكون الفرد فيها محط تركيز ونظر الآخرين. وتشمل اعراض هذه الحالة المرضية التلعثم في الكلام او عدم القدرة على الكلام أحيانا، واحمرار الوجه والرعشة في الأطراف وخفقان في القلب والتعرق وجفاف الحلق وزغللة النظر وشيء من الدوار، والشعور بعدم القدرة على الاستمرار واقفا وربما الغثيان أحيانا. ويقول دكتور الحبيب ان خوف هذا النوع من المرضى يتركز في خشية الوقوع في الخطأ وما يعتريه من ارتباك امام الآخرين، كما يزداد خوفه كلما ازداد الحاضرون. وليست كثرة الناس شرطا لحدوث الرهاب الاجتماعي اذ انه ربما يحدث الرهاب للمريض عند مواجهة شخص واحد فقط. وتزداد شدة الرهاب كلما زادت أهمية ذلك الشخص مثلما يحدث عند حوار مريض الرهاب الاجتماعي مع رئيسه في العمل، وقد تحدث الأعراض عند المريض في كل مناسبة اجتماعية. في حين تتركز عند بعضهم في مواجهات محددة دون سواها.ويوضح دكتور الحبيب ان الخوف البسيط قبل أي لقاء اجتماعي يعتبر امرا طبيعيا ومقبولا إلا انه يصبح خوفا مرضيا اذا تعدى حده وبدأ يظهر على الفرد الاعراض السابقة، او أدى ذلك الشعور الى اعاقة الفرد وعدم قدرته على القيام بواجباته الاجتماعية، وقد يضطر مريض الرهاب الاجتماعي الى برمجة حياته تبعا لمعاناته فتجده يتجنب حضور المناسبات الاجتماعية او قد يحضر مبكرا الى أي مناسبة اجتماعية كي يتخلص من الدخول ومواجهة الجميع والسلام عليهم لو حضر متأخرا، كما انه قبل حضوره أي مناسبة اجتماعية يسأل عن: عدد الحضور؟ ومن هم؟ وهل يحتمل ان يضطر الى التحدث أمامهم؟ وغير ذلك من الأسئلة التي يحتاط بها لنفسه كي لا يقع تحت مجهر النقد والملاحظة من قبل الآخرين.وحسب الدراسات الغربية فانه يتساوى انتشار هذا المرض بين النساء والرجال وتتراوح نسبة حدوثه بين 9ـ11% من البالغين. اما في المجتمعات العربية فان هناك دراسات متفرقة تم تطبيقها في المستشفيات وليس في المجتمع، ولذلك فانها لا تعكس حقيقة انتشار هذا المرض. لكنه اعتمادا على خبرة الأطباء الاكلينيكية فان هذا المرض في رأي الدكتور الحبيب يبدو أكثر انتشارا في مجتمعاتنا العربية، ويعزو ذلك في جانب منه الى أسلوب التربية في الطفولة وعدم احترام وتقدير شخصية الطفل الى حد ما عند بعض الأفراد وكذلك عدم تشجيع الأطفال على المبادرة والتعبير عن أنفسهم هو احد أسباب حدوث الرهاب الاجتماعي في مجتمعاتنا. وأشار الى ان هذا المرض في مجتمعاتنا العربية عند الرجال أكثر من النساء والذي ربما يعود عدم ظهوره جليا عندهن الى طبيعة دور المرأة في مجتمعاتنا حيث لا تتطلب منها الأعمال التي تواجه فيها عددا كبيرا من الناس مثل ما يتطلب من الرجال، بالاضافة الى ان بعض أعراض هذا المرض قد يفهم البعض خطأ انها مظهر من مظاهر الحياء. ويبدأ الرهاب الاجتماعي عادة في آخر فترة المراهقة ويستمر لفترة ليست بالقصيرة، كما قد يؤدي الى اضطرابات نفسية اخرى كالاكتئاب والخوف او الإدمان على الكحول والمخدرات سعيا في الهروب او التخفيف من المخاوف وليس شرطا ان يعاني المريض من جميع الأعراض التي اسلفناها فربما عانى من بعضها فقط كما انه ليس شرطا لحدوثها ان يواجه الفرد الآخرين بل ربما كان مجرد التفكير في ذلك كافيا لحدوث شيء من تلك الأعراض وقد يفشل المريض أحيانا في ضبط نفسه نظرا لشدة الحالة فينتهي به الأمر الى عزلة اجتماعية تامة، فيصبح وكأنه السجين بلا قيود.ويؤكد دكتور الحبيب ان نسبة الشفاء من المرض تكون أكبر كلما تأخرت الاصابة به وليس هناك مرض نفسي مصاحب وكان مستوى تعليم المريض عاليا وحرص على التبكير في العلاج. لكنه يقول ان سبب مرض الرهاب (الخوف) الاجتماعي لا يعرف حتى اليوم على وجه التحديد إلا ان بعض الباحثين يشيرون الى ان الخوف من تقييم ونقد الآخرين هو سبب هذا المرض، في حين يرى آخرون ان هذا الأمر ربما كان عرضا للمرض وليس سببا له، كما افترض آخرون وجود أسباب بيولوجية لما لاحظوه من استجابة بعض المرضى للعلاج بالعقاقير. اما علاج الرهاب الاجتماعي فيتم في جلسات العلاج النفسي وخصوصا العلاج المعرفي السلوكي والعلاج العقلاني الانفعالي حيث يتم فيه تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى المريض وتدريبه على بعض الأساليب وطرق المواجهة والحديث أمام الآخرين، والتي تشمل التدريب على مهارات التغلب على الضغوط النفسية وكذلك تمارين الاسترخاء ويتم تطبيق هذا اللون من العلاج في جلسات فردية بين المريض والمعالج كما يمكن تطبيقه في جلسات جماعية يكون فيها المعالج مع مجموعة من المرضى. والطريقة الثانية تتمثل باعطاء المرضى بعض الأدوية النفسية التي ثبت نجاحها في علاج هذا المرض، كما يمكن استخدام بعض الأدوية لعلاج أي مرض نفسي مصاحب. ويشكو بعض المرضى من خفقان في القلب حينما يكونون محط أنظار الآخرين ومنهم من يشكو من التعرق والرجفة ونحو ذلك وهو يتحدث أمام الآخرين والبعض يرفض أية ترقية وظيفية قد تجعله في مواجهة مع رؤساء العمل والمراجعين. وأخيرا فانه مما يحزن قلب الطبيب النفساني ان يرى عددا ليس بالقليل من بني أمته يعانون من الرهاب الاجتماعي ولا يعرفون انها حالة مرضية يمكن علاجها بإذن الله.

مقالة للبروفيسور / طارق الحبيب .


طبيبة القلوب الخضراء
 
 

الجنس: انثى
عدد المساهمات: 6907
نقاط: 10937
تاريخ التسجيل: 09/05/2012

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

مُساهمة من طرف Mohamed Abdel Moumene في الأحد 10 مارس - 20:52

موضوع رائع جدا و في القمة و هناك الكثير من هذه الحالة في امتنا العربية

و ذلك بسبب انه عندما يقوم الشخص بعمل او انجاز شيء ما او يتحدث يجد دائما اناس يبحثون عن المساوئ و لا يحضي بالتشجيع حتي و ان كان ماقام به شيء ناجح
اظن هذا يحدث ايضا للفرد عندما يريد منافشة رسالة ماجستير او دكتوراه و يكون هناك باحثين و بروفيسورات في المناقشة ههههههه

بارك الله فيك اختي الكريمة طبيبة القلوب الخضراء علي هذا الموضوع المميز

تم التقييم

Mohamed Abdel Moumene
 
 

الجنس: ذكر
عدد المساهمات: 3555
نقاط: 9013
تاريخ التسجيل: 19/09/2011
.:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

مُساهمة من طرف عزعرب في الأحد 10 مارس - 20:56

مقاله رائعه جدا، وهذا يطلق عليه او متداول بين الناس باسم انعدام الشجاعه الادبيه.
فهناك من له القدره على الحديث امام الناس او القيام باي حركات او اعمال مثل الرقص والغناء وغيرها،
بينمنا ممن لايمتلكون الشجاعه لايمكن ان يقوموا بهذه الافعال وان قاموا يها تحت اي ضغط فلن تؤدى بالشكل العفوي تحت هذا الضغط الذي عرفنا اليوم ان اسمه الرهاب الاجتماعي.

في مجتمعنا الليبي، تجد ان الطفل قد عاش في ظروف يوجد بها خلل كبير في العلاقه بينه وبين والديه او من هم اكبر منه سننا، فهو يجبر وفقا لما يسمى الاحترام والتقدير المبني من اساسه على الخوف، وكذلك الضرب المبرح للاطفال كوسيله يراها الجاهلون مثلى في تربية الاطفال مهما ارتكبوا من الاخطاء ولا حل اخر سواه.

هناك اطفال كبروا ووصلوا سن الرشد ومازالوا لايتجراون حتى على الكلام بطلاقه مع والديهم او من يعيشون معهم من الاقرباء او حتى الجيران تحت مسمى متربي وما يردش في الكلام على من هم اكبر منه، في الوقت قد يكون هذا الطفل او الشاب لديه من الاراء السديده النافعه ولكن باسم التربيه وغيرها من ادوات فرض فيتو على الاطفال والشباب وحقهم في النقاش والرفض المبني على اسس وقناعه كبحوا واصبحوا يعانون من هذه المشكله.

بالتاكيد نحن مجتمع له عاداته وتقاليده والتي باعتبار مجتمعنا مجتمع مسلم، فلن تخرج او تتجاوز ما يانرنا به ديننا الحنيف،
ولكن للتربيه اساليب واسس يجهلها الكثير من الاباء والامهات.
الاب الديمقراطي يخلق الظروف المناسبه لاولاده ويخلع عقدة الخوف منهم ويشاركهم الراي ويستمع للجميع، ولايجعل شعاره العصى لمن عصى، ولاشيء غيرها في حل كل المشاكل داخل الاسره.

هذا الكبت الذي يعيشه الطفل في حياته بالتاكيد ستكون له اثاره السلبيه في مستقبله وبناء شخصيته، وخاصة فقدان للحنان في طفولته، قد يجعل منه عرضه لامراض نفسيه وخلل وعدم ثقه بالنفس وتكون كل علاقاته فاشله الى حد كبير.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ارجو الا اكون قد خرجت على صلب الموضوع ولكن ارى انها كلها تداخلات يرجع سببها للحاله التي يعيشها الطفل في اسرته ومحيطه الاجتماعي.

عزعرب
 
 

الجنس: ذكر
عدد المساهمات: 6061
نقاط: 12007
تاريخ التسجيل: 03/08/2011
.:
.:

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

مُساهمة من طرف teto في الأحد 10 مارس - 21:14

بحسب راى المتواضع, السبب الاول هو انعدام الثقة بالنفس وهذا مرده الى طريقة التربية وقلة الثقافة واقصد هنا الثقافة الشخصية للفرد وعدم التطوير الذاتى .

teto
 
 

الجنس: ذكر
عدد المساهمات: 5053
نقاط: 7388
تاريخ التسجيل: 06/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

مُساهمة من طرف طبيبة القلوب الخضراء في الأحد 10 مارس - 21:42

مشكور خويا الكريم / محمد الجزائري Thump up

وجزيل الشكر لأخى الذي دائما أستفيد من مشاركاته وآرائه المتميزة / جندوبا

وكل الشكر لأخي / تيتو :: إضافتك فى محلها إنعدام الثقة بالنفس أحد أبرز الأسباب المؤدية

للرهاب الإجتماعي ولعل سبب انعدام الثقة بالنفس ما أشار له أخينا الفاضل جندوبا من تزمت

فى التربية وعدم منح الطفل فرصة فى التعبير عن رأيه ..

شاكرة مروركم الكريم


طبيبة القلوب الخضراء
 
 

الجنس: انثى
عدد المساهمات: 6907
نقاط: 10937
تاريخ التسجيل: 09/05/2012

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

مُساهمة من طرف محمد الجهماني في الإثنين 11 مارس - 20:48

مشكورة اختي الدكتورة على هذا الموضوع القيم والمهم
وبارك الله فيكِ

محمد الجهماني
 
 

الجنس: ذكر
عدد المساهمات: 1325
نقاط: 3926
تاريخ التسجيل: 15/07/2011

بطاقة الشخصية
زنقتنا: 69

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الرهــاب الإجتماعي .. أسبابه ؛ أعراضه ؛ وعلاجه :

مُساهمة من طرف سفانة في الخميس 14 مارس - 14:32

انا اعاني من الرهاب الاجتماعي ولا زلت اتلعثم واصطدم بالجدران عدا لابد من سكب الكؤؤس المليئة بالماء هذا اذا ماقلبت الطاولة رأساً على عقب...
انا شكلي اروح للدكتور طارق يشوف لي حل لمشكلتي
منورة طبيبتنا

سفانة
 
 

الجنس: انثى
عدد المساهمات: 7800
نقاط: 12193
تاريخ التسجيل: 28/08/2011
.:
.:

بطاقة الشخصية
زنقتنا:

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى