منتديات زنقتنا-منتديات شباب ليبيا الأحرار

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

إدارة المنتدي

مهازل الردّة

اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours مهازل الردّة

مُساهمة من طرف علي عبد الله البسامي في الإثنين 9 يناير - 17:46

مَهازِلُ الرِّدَّة


شبكة البصرة


عبد
الله ضرَّاب - الجزائر



قد
يرى بعض القرّاء في أبيات هذه القصيدة جموحا في اليراعِ، بالقدح والإساءة والهجاء،
وما هي كذلك، إنّما هي رَدَّة فعلٍ من حريصٍ على عزّة أمّته وسلامة دينه وكرامة
إخوانه، فقد راعه كثرة الفساد، وغفلة العباد، وابتعادهم عن المكارم وخلال الرّشاد،
حيث جرهم الطمع إلى الخضوع، والجبن إلى الخنوع، والشُّرْهُ إلى الدِّياثة،
والتّخلي عن الدين إلى التّفاهة والغثاثة، فإذا بأهل العلم سراب، وأولو الأمر
ذئاب، والنساء عذاب، والفتيان ذباب، فقيم هذه الأمّة المختارة أتى عيها الدّمار
والخراب، والسّبب هو هَجْرُ هدى السّنة والكتاب.




عَـجِـبَ
الـرِّفـاقُ لشعرنا فتكلَّمُوا

قـالـوا
أصـبتَ وقد رميتَ كشاعرٍ

لا لـسـتُ
قَـطْـعاً شاعراً مُتهجِّماً

إنَّ
الـعـزيـزَ إذا اكـتَوى بِرَزِيَّةٍ

يبغي الكهوفَ
ويرتَضي فيها الدُّجى

يـهـوى
القوافيَ كي يبوحَ ويشتكي

فَـلَـرُبَّ
عـانٍ اسـتـبدَّ به الأسى

ولـقـد
تـراهُ عـابِـسـا مُتَجَهِّماً

إنِّـي
سـمـعتُ أبا القصائدِ صادِحاً

ذو الـعـقـلِ
يشقى في النَّعيمِ بعقلهِ

* * *


لا لـن أكـون
مُـبَـكَّـمـاً مُتَوانِياً

انـظـرْ
لـتعرفَ أنَّ وَجْدِيَ صادقٌ

سـتـرى
الـرُّوَيْبِضَةَ الغبِيَّ مُسوَّداً

وتَـرى
الـجـهـولَ بجهله مُتعاليا

وتَـرى
الأُحَـيْـمِـقَ عالما مُتفَيْهِقاً

وتَـرى
الـشُّـوَيْـعِرَ لاغِيا مُتبَجِّحاً

وتَـرى
الـمُـثـقَّفَ واجِماً مُتواريا

وتَـرى
الـفـقيهَ يُهانُ رُغم جُهوده

وتَـرى
الـشَّـبـاب مُسَفَّهاً ومُتفَّهاً

وتَـرى
الـنِّـساء كمعرضٍ لغوايةٍ

وتَـرى
الـرَّذائل في الحِمَى عَلنيَّة ً

أمِـنَ
الـتَّـقدُّمِ أن يُدنَّسَ عِرضُكم؟

وتَـرى
الـرُّيُـوعَ غـنيمةً لعصابةٍ

وتَـرى الغنيَّ
يصبُّ ماله في الهوى

وتَـرى
الـمُـتـاجِرَ خائنا ومُخَوَّنا

وتَـرى
الـصَّـلـيب مُوجَّها بعنايةٍ

وتَـرى
الـدُّعـاة بـيـادقا لسياسةٍ

وتَـرى
الإمـامَ مُـعـلَّـقاً بِخُبيزَةٍ

وتَـرى
الـمُـصلِّي بالصَّلاة مُرائيا

ذهـبَ
الـتَّـعـقُّـلُ فالعقيدةُ هَشَّةٌ

بـلـغ
الـتَّـردّي أوْجَـه ُفَـتَنَبَّهُوا

* * *


قَتلوا
الفضائلَ في النُّفوسِ وفي الحِجا

وإذا
اسـتـفـاقَ يريدُ نَفْضَ غُباره

وغَـزَتْ
صُـفـوفَـه نَزْعَةٌ عَلَفِيَّة ٌ

أخزى المخازي
أن نُداسَ وأن نَرى

أدلـيـتُ
شِـعْـري بالعتابِ تودُّدا

أو يـا
رفـاقَ الـدَّرب لـستُ بناقِمٍ

وتَـرَوْا
بـأنِّـي قـد رَمَيتُ مُعاديا

أبـدا
وربِّـي مـا قـصـدتُ إذايةً

وَلَـئِـنْ
أسـأنـا لـم نُسئْ لِجَرِيرَةٍ

إذ كـيـفَ
يُـعـقلُ أنَّ سيفاً مُصلتاً

وجِـنـانُ
قَـدْرِهِ تُـسـتَباحُ بأرْعَنٍ

وإذا
الـمـشـاعـرُ اسْتُثِيرَ أُوارُها

رُدُّوا
عـلـيـنـا بالفصاحةِ والحجا

إنَّ
الـعـذاب إذا تـجـاوزَ حَـدَّه

دُمـتُـمْ
شُـمـوسـا للهدى ومعالِما

مَـدَحُـوا
ولامُوا وانتشَوْا وَتَجَهَّمُوا

ألِـفَ
الـقـوافـيَ في الهِجَا يَتَحَكَّمُ

إنّـي
جـريـحٌ مُـثْـخَـنٌ يَـتألَّمُ

يُـضـحـي
كـطَـيْرٍ شاردٍ يَترَنَّمُ

كـيْـمـا
يَـبُـثُّ لـجوفها ما يَكتُمُ

يـبـكـي
خِـلالا من هُدَى تَتَخَرَّمُ

فـفـؤادُه
مـن وَجْـدِهِ يـتـقـسَّمُ

لـكـنَّـه
رُغْـمَ الأسـى يـتـبَسَّمُ

لِـيـخـطَّ
دَرْبـا لـلـعُلا فتعلَّمُوا

وأخـو
الـجـهالةِ في الشَّقاوةِ ينعَمُ

*
* *


وحِـبـالُ
عِزِّي في الورى تَتَصَرَّمُ

وتـرى
الـمـهـازِلَ بـيننا تتفاقَمُ

نَـذلا
سَـخـيـفـاً تـافـهاً يَتَقَمْقَمُ

يَـلـوِي
الـشَّوارِبَ عابثا يَتَحَمْحَمُ

رَطِـنَ
الـلِّـسـانِ مُـتَـأتِئاً يَتلَعْثَمُ

فـإذا
اسْـتُـثـيـرَ لِـعـزَّةٍ يتبَكَّمُ

كَـلِـفَ
الـفـؤادِ مُـحـيَّراً يتبَرَّمُ

وتـرى
الـمُـغـنِّيَ والسَّفيه يُكرَّمُ

دَفـنَ
الـفـضـيلةَ والتُّقى فترحَّمُوا

مـنـه
الـمـفاسدُ والمهالكُ تُضْرَمُ

يـا قـوم
أيـن عـقولُكم؟ فَتَحَلَّمُوا

تـلـك
الأجـنَّـةُ في المزابلِ تُردَمُ

بـيـن
الـمعارفِ والمعازفِ تُقْسَمُ

تـركَ
الـفـقـيـرَ مُـحَنَّقاً يَتَلَمْلَمُ

يـبـنـي
الـفِـخاخَ لكلِّ شارٍ يَقْدُمُ

يـغـزو
الـمـداشـرَ ظافرا يَتَكَتَّمُ

بِـمُنى
المناصبِ والمكاسبِ أُغْرِمُوا

فـاذا
الـمـسـاجـدُ تُحتوى وتُؤمَّمُ

يُـبـدي
الـتَّـخـشُّعَ والفؤادُ مُعتَّمُ

وإذا
الـغـرائـزُ فـي الأنامِ تَحَكَّمُ

تـلـك
الـمـهـازلُ رِدَّةٌ تَـتَرَسَّمُ

*
* *


فـغـدى
الـمُـثـقَّفُ عانيا وَيُكَمَّمُ

رُمِـيَـتْ
جُـمـوعه بالأذى ويُجَرَّمُ

ألـفـوا
الـمَهانةَ والوَنَى فتشَرْذَمُوا

خُـلُـقَ
الـمـهانةِ يُرتَضى ويُعَمَّمُ

حـسِـبـوا
الـعتابَ شماتَةً فتظَلَّمُوا

أبـدا
وأخـشـى أن أسيء فتنقَمُوا

وتـروا
بـأنِّـي قد ظلمتُ فتظلِمُوا

جـوُّ
الأخـوَّة بـالأذى يَـتَـسَـمَّمُ

غَـلـبَ
الـتَّـأثـرُ وَعْيَناَ فتفَهَّمُوا

يـبـقـى
حـبـيـسا للصَّدأ يَتفَرَّمُ

وصـروحُ
عِـزِّهِ تُـعـتَـلى وتُهدَّمُ

لا عـقـل
يـعـقلُ أو يَسُدُّ وَيَحْكُمُ

قـلـنـا
كـلامـا نـاقـدا فتكلَّمُوا

جـعـل
الـمُـعـذَّبَ طائشا يَتَحطَّمُ

ولِـمَ
الـتَّشَنُّجُ والجفاءُ... تَبَسَّمُوا




شبكة البصرة


السبت 16 ذو الحجة 1432 / 12
تشرين الثاني 2011

علي عبد الله البسامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3344
نقاط : 11618
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: مهازل الردّة

مُساهمة من طرف صخور ليبيا في الثلاثاء 10 يناير - 0:47

مشكور اخى على هدة القصيدة وابياتها معانيها جميلة وتدل على هدا الواقع المرير وجزاك اللة الف خيرا

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
مركز تحميل الصور
avatar
صخور ليبيا
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5022
نقاط : 10489
تاريخ التسجيل : 19/09/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: مهازل الردّة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء 10 يناير - 1:25

صخور ليبيا كتب:مشكور اخى على هدة القصيدة وابياتها معانيها جميلة وتدل على هدا الواقع المرير وجزاك اللة الف خيرا
avatar
????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 5 Hours رد: مهازل الردّة

مُساهمة من طرف السامي في الثلاثاء 10 يناير - 14:32

علي عبدالله السامي
تشكر على هذا النقل وهذا الاختيار المميز للشاعر عبدالله الضراب
بانتظار الكثير لهذا المبدع منك ، فأنت رسول الابداع هنا

ـــــــ-ــــــ-ـــــ-ـــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــ-ــــ-ــــــ-ــــــ-ـــــــ-ـــــــ-ـــــــ-

التوقيع
avatar
السامي
 
 

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 128
نقاط : 5061
تاريخ التسجيل : 27/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى